GAZASUN
يسعدنا إنضمامك لأسرة منتدى شمس غزة ..
إدارة المنتدى

بعض الاتجاهات الحديثة في البكتيريا التطبيقية Some the recent advances in opplied bacteriology

اذهب الى الأسفل

بعض الاتجاهات الحديثة في البكتيريا التطبيقية Some the recent advances in opplied bacteriology

مُساهمة من طرف ksa2 في الخميس يونيو 18, 2009 5:44 pm




أولاً: علاج مرض التوحد Autism

أعلن باحثون بريطانيون أنه قد يكون لبعض أنواع البكتيريا المفيدة أثر إيجابي في علاج مرض التوحد Autism الذي يصيب عادة الأطفال.

ويقول هؤلاء أن استعمال هذا العلاج ليس المقصود منه تخفيف الاضطرابات المعدية التي تصاحب المرض فحسب، بل يقصد به كذلك تخفيف آثاره النفسي، ويعتزم الباحثون أن يجروا تجارب إكلينيكية للتأكد من صحة افتراضهم.
ومرض التوحد هو إحدى صور الاضطرابات الدماغية، ويصيب عادة الأطفال قبل سن الثالثة، ويستمر معهم بقية العمر،ويصيب المرضى بحالة حادة من الأنطواء على الذات، ويؤثر سلبا بالأساس على قدراتهم اللغوية، وقدرات التواصل مع الآخرين، والتفاعل الاجتماعي.

وينتشر هذا المرض في الذكور أكثر منه في الأناث، كما أن ظهوره غير مرتبط بأي خلفية إثنية أو عرقية أو اجتماعية، وسبب المرض غير محدد حتى الآن، ولكن يعتقد أن ظهوره مرتبط بأسباب وراثية وبيئية، ويصيب حوالي 6 15-شخصا من كل ألف شخص. وعادة ما يعاني مرضى التوحد من اضطرابات معدية مثل الأنتفاخ والإسهال، إذ يتزايد في أحشائهم نوع من البكتيريا الضارة يسمى "كلوستريديا"، وليس معنى ذلك أنها سبب المرض، ولكن سموم هذه البكتيريا ربما تساهم في جعل حالة مرضى التوحد أسوأ.

ويشير الفريق البحثي إلى أنه إذا تم تزويد الجسم بنوع من البكتيريا المفيدة، مثل لاكتوباسيلاس بلأنتارام التي تستطيع أن تخفف من أثر الكلوستريديا، لأنها تلتصق بالبطانة الداخلية للأمعاء وتقويها، وبالتالي تدعم مناعتها ضد الاختراق.

ومن المتوقع أن يقوم الباحثون بإجراء التجارب الإكلينيكية على 70 طفلا توحديا، ولمدة عام كامل، حيث سيتم إعطاء نصفهم مكملات غذائية – كالعصائر أو منتجات الألبان– تحتوي على بكتيريا مفيدة بينما يعطى النصف الآخر عصائر لا تحوي تلك البكتيريا.

وبعد ذلك سيقوم الباحثون بتحليل عينات من فضلات المرضى لمتابعة البكتيريا في أحشائهم، هذا بالتزامن مع رصد التغيرات الجسدية والنفسية التي تطرأ عليهم.

وقد تزايد مؤخرا الاعتقاد بأن المكملات الغذائية أو الدوائية، المحتوية على أنواع من البكتيريا المفيدة، يمكن أن يكون لها دور علاجي فعال، خاصة في حالات الاضطرابات المعدية أو المعوية.

ففي السويد مثلا توصف هذه المكملات بعد العمليات الجراحية للاعتقاد بأنها ترفع من كفاءة مناعة الجسم، بل أن هناك الكثير من الأبحاث الجارية الآن لمعرفة الفائدة العلاجية لهذه البكتيريا في حالات التهاب القولون وسرطان القناة الهضمية.

ويقدر حجم سوق البكتيريا المفيدة، في صورة كبسولات وعصائر ومنتجات ألبان، بحوالي 6 مليارات دولار، وهذه المنتجات موجهة لمرضى التوحد ولغيرهم.



ثانياًً: البكتريا المغناطيسية يمكنها استهداف الاورام

يمكن استخدام البكتريا التي تنتج جزيئات مغناطيسية صغيرة لغرض صنع أدوية تستقر في مناطق محددة من الجسم تأتي الجزيئات جاهزة وملفوفة في غشائها البيولوجي الذاتي، ويمكن ربط الجزيئات، مثل الأدوية المضادة للسرطان، بسهولة.

ويمكن للأطباء بعدها توجيه الأدوية إلى منطقة معينة من الجسم باستخدام المغناطيس، لذلك فإن تحديد المنطقة التي تحتاج إلى الدواء، يمكن، نظريا، أن يقلل من التاثيرات الجانبية المضرة للعلاج بالمواد الكيمياوية.

وتنتج البكترياMagnetospirillu magnetotacticumجزيئات مغناطيسية( مشهورة بأسم الصدأ) أقطارها30-50 نانو ميتر، وهذا يعني بأنها صغيرة ما فيه الكفاية للعبور خلال الأبرة التي تزرق تحت الجلد.

ويلاحظ أن هذه البكتريا تستخدم جزيئات الصدأ لتوجيه حركاتها، حيث تصطف الجزيئات في سلسلة تعمل مثل أبرة القمباص داخل الخلايا، سامحة للبكتريا بالتحسس بالمجال المغناطيسي الأرضي لتمييز الأعلى من الأسفل. فالطبيعة قادرة على صنع معادن بيولوجية تثير الدهشة. ولكن لو أمكن استخلاص هذه الجزيئات من الخلايا بأعداد كافية، فإن بإمكانها أن تقود جزيئات الأدوية باهضة الثمن أو السامة إلى مناطق الجسم التي بحاجة إليها. فالأدوية عادة ما تنتقل خلال الجسم. ويمكن للمرضى أن يرتدوا جهاز مغناطيسي كهربائي للمحافظة على الدواء في مكانه. اضافة إلى استهدافه للأورام، ويمكن استخدام هذه التقنية أيضا لمعالجة أمراض موضعية معينة كتصلب الشرايين، ولكن يحذر من أن هذا الاقتراح لايخلو من مخاطر محتملة لأن " استخلاص الجزيئات من داخل الخلايا وجمع كميات كافية منها يمثل المشكلة الاكبر".

ومن المهم أيضا التأكد من أن الجزيئات لن تتكدس، فعندما تتحرك بحرية في الدم، ربما تقودها طبيعتها المغناطيسية إلى التكدس، بدلا من البقاء داخل خلية، وفي أسوأ الاحتمالات، يمكن أن يسبب هذا في إنسداد الأوعية الدموية والتسبب في جلطة.

ويمكن أيضا اختبار طرق خلق جزيئات من المغناطيس أو الحديد النقي بواسطة طرق كيماوية صرفة، بدلا من استخلاصها من البكتريا، فهذه الجزيئات لا تمتلك أي مغناطيسية حقيقية بذاتها ولكن يمكن تحريكها بواسطة مغناطيس، مثل برادة الحديد المجهرية. وعلى أية حال فإن الفائدة الرئيسية من استخدام البكتريا، هو قدرتها على إنتاج جزيئات بكميات كبيرة.

ومن المعوقات هي صعوبة تربية M. magnetotacticum كما أن إنتاج الجزيئات المغناطيسية بكميات كبيرة ليس أمراً مضموناً. ولكن التعديلات الوراثية يمكن أن تستخدم لخلق سلالة أكثر نشاطاً. فلقد حدد علم الجينات مجموعة الجينات المسئولة عن إنتاج الجزيئات، التي يمكن نقلها إلى أنواع أخرى من البكتريا. ولو تمكن علماء البيولوجي من تنفيذ هذا العمل، فستكون أدوية الاستهداف أمراً حقيقياً.















عدل سابقا من قبل ksa2 في السبت يونيو 20, 2009 5:56 am عدل 2 مرات
avatar
ksa2
عضو متميز
عضو متميز

عدد الرسائل : 661
العمر : 41
الموقع : الخمس ليبيا
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 24/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بعض الاتجاهات الحديثة في البكتيريا التطبيقية Some the recent advances in opplied bacteriology

مُساهمة من طرف عاشقة المستحيل في الجمعة يونيو 19, 2009 2:50 am

مشكور ع موضوعك

بس عندك خطأ بسيط باسم بعض أنواع البكتيريا

بدك بزودك باسمها وجنسها وعليتها

وبالذات اللاكتوبايلاس وكل المعلومات عنها

أما بالنسبة لبكتيريا "كلوستريديا" هي ميش هيك اسمها اسمها " كلوستدريديم " وهاي بكتيريا خطيرة

بس فكرة انهم يقضوا عليها ببكتيريا اللاكتوباسيلاس التي تقوم بجعل الوسط حامضي عن طريق تحليل لبعض المواد الغذائية وتحويلها إلي حمض اللاكتيك هذا وحده كافي لقتل بكتريا الكلوستدريدم لانها لاتعيش أبدا في الاوساط الحامضة

الخوف يأتي من الجراثيم التي تفرزها هذه البكتيريا

مشكور كتير ع موضوعك

أول موضوع في المنتدى يعجبني لانو في من تخصصي

خليك في هالموضيع وانا بردلك عليها

عاشقة المستحيل
3
3

عدد الرسائل : 175
العمر : 28
الموقع : غزة
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 19/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بعض الاتجاهات الحديثة في البكتيريا التطبيقية Some the recent advances in opplied bacteriology

مُساهمة من طرف ksa2 في الجمعة يونيو 19, 2009 1:39 pm

شكراً جزيلاً أختي عاشقة المستحيل على ردك على الموضوع وفي الحقيقة انا سعيد بوجود أشخاص على
دجة علمية وكفائة تمكنهم من تعديل الأخطاء العمية ان وجدت وفي ومع هذا فقد قمت بنسخ الاسم
"كلوستريديا"
ولصقته على موقع البحث قوقل فظهرت لي عدة أبحات بهذا الأسم وحسب خبرتي في مجال التصنيف والاسماء العلمية قد يكون هذا الاسم هو لفصيلة كاملة وليس جنس وبالذات لان النهاية اييا توضع في حالة الفصيلة والتي تشتق غالبا من أسم أشهر جنس يتبع لها شكراً لتتبعك وفي انتظار المزيد من مشاركاتك كما انتظر تعقيب أخي أبو العز وهو حامل لشهادة ماجستير في هذا المجال أي الاحياء الدقيقة
avatar
ksa2
عضو متميز
عضو متميز

عدد الرسائل : 661
العمر : 41
الموقع : الخمس ليبيا
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 24/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى